• الموقع: مركز آل الحكيم الوثائقي.
        • القسم الرئيسي: أخبار هامة.
              • القسم الفرعي: أخبار الأسرة.
                    • الموضوع: مكتب سماحة السيد عمار الحكيم (دام عزه) يقيم حفل بمناسبة يوم الشهيد العراقي.

مكتب سماحة السيد عمار الحكيم (دام عزه) يقيم حفل بمناسبة يوم الشهيد العراقي

وبه نستعين

المركز الخبري ـ خاص ـ بغداد

أقام مكتب سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عمار الحكيم (دام عزه) حفلاً بمناسبة يوم الشهيد العراقي ـ والمتزامن مع الذكرى السنوية لاستشهاد شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) ـ في العاصمة بغداد، بحضور الرئاسات الثلاث وعدد من اعضاء البرلمان العراقي والسفراء وشيوخ العشائر والشخصيات والوجهاء في العراق.

استهلّ الحفل بقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ثم آيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة سماحة السيد الحكيم (دام عزه) حيث ذكّر برحلة العراقيين نحو الحرية الطويلة والقاسية والمليئة بالتحديات والمنعطفات المصيرية وقد وقف القادة الشجعان في كل منعطف وتحدي وكانوا كباراً بسعة مساحة هذا الوطن وهمومه وتنوعه وقدره التاريخي؛ واصفاً قادة العراق برجال مشروع ورؤية ومسؤولية؛ مبيناً أن شهيد المحراب (قدس سره) يؤمن بالعراق المتنوع دينياً ومذهبياً وقومياً، وكان يدرك أن قوة العراق وتميزه بالحفاظ على هذا التنوع وصياغة إطار لوطن مميّز في منطقة تمثل قلب العالم فكان إنساناً بكل ما للإنسانية من معنى وكان صدره واسعاً يتحمل كل الهموم ولا يضيق بوجه أحد لأنه كان يرى نفسه وقفاً للعراق والعقيدة، وكان عقلاً يعمل برؤية وحركياً يعمل بانفتاح على الانسان من مفهوم إسلامي وكانت وطنيته إنتماء وذوباناً؛ معرباً عن عظيم حزنه لافتقاد العراق لشخصه في هذه المرحلة الحساسة والمصيرية من حياة العراق تاركاً خلفه فراغاً هائلاً؛ موضحاً أهم صفاته (قدس سره) بخروجه من المحدودية الى العمومية في التفكير والمنهج والفعل، وكان قوياً في الدفاع عن أبناء هذا الوطن بدون تمييز او حساسيات سياسية وتجاوز شخصنة الاختلاف والاتفاق وكان يعي تماماً الأطر العامة للتقاطعات الإقليمية والدولية.

وأضاف: لقد كان بحق أباً للجميع، وحلم دائماً بالعراق الواحد المتصالح مع نفسه والذي يحنو على أبنائه من زاخو الى الفاو؛ مشيراً الى امتيازه ايضاً بالروحية والوجدانية مع هذا الوطن ومع شعبه فقد سجل في حياته عنوان المقاومة ضد الظلم والاستبداد مثلما شكل في استشهاده عنوان انطلاق المعركة ضد الارهاب حيث أيقن الارهابيون ان هدفهم الاول لأعلانهم الحرب على وطننا هو تغييب الشهيد الحكيم (قدس سره) وهم بذلك كرموه من حيث أرادوا تغييبه حيث كانت الطريقة التي أستشهد بها هي نفسها الطريقة التي أستشهد بها آلاف العراقيين بعده.


  • المصدر: http://www.alhakeem-iraq.net/subject.php?id=200
  • تاريخ إضافة الموضوع: 2017 / 05 / 26
  • تاريخ الطباعة: 2017 / 06 / 25